الماء الأبيض.. تأجيل المعالجة حتى يجمد يقلل من فرص الشفاء!
يصيب الأطفال والكبار ويعد من أهم أسباب العمى

د. أحمد بن عبد الرزاق الصالح

العين البشرية تشبه الكاميرا التي تحتوي على عدسة تسمح بدخول وانكسار الضوء حيث تتركز صورة الأشياء المرئية على الطبقة الداخلية سواء كان دلك على الفيلم بالنسبة للكاميرا او الشبكية بالنسبة للعين والماء الأبيض ( الكتاركت ) هو اعتام في تلك العدسة التي تكون شفافة تماما في الأحوال الطبيعية وفي حالة وجود الماء الأبيض فإن تلك العتامة لا تسمح بدخول الضوء إلى العين بشكل جيد ويضعف البصر تدريجيا حسب شدة العتام في تلك العدسة.

يعتبر الماء الأبيض من أهم أسباب العمى عالميا ومحليا التي يمكن علاجها بسهولة.

ماهي مسببات الماء الأبيض؟

يمكن حدوث الماء الأبيض في مراحل عمرية مختلفة فهنالك الماء الأبيض الولادي عند الأطفال حديثي الولادة وهنالك على الطرف العمري الآخر الماء الأبيض الشيخوخي ومن أهم مسببات الماء الأبيض ما يلي:

1 . – تقدم السن: هناك تغيرات تحدث مع تقدم العمر وينتج عنها عتامة عدسة العين.

2 . إصابات العين كالضربات الشديدة أو اختراق جسم حاد للعين أو الإصابة بالمواد الكيميائية.

3. الاستخدام الخاطئ لبعض العلاجات لفترات طويلة ومن أهمها الكورتيزون سواء كان على شكل قطرات أو مراهم أو حبوب.

4 . تزداد نسبة الإصابة بالماء الأبيض عند وجود بعض الأمراض مثل داء السكري وبعض الأمراض الباطنية الأخرى.

ماهو علاج الماء الأبيض ؟

العلاج الجراحي هو العلاج الوحيد لإزالة الماء الأبيض فلا وجود لأي علاجات أخرى.

هل الانتظار أفضل ؟

من الأخطاء الشائعة لدى البعض أنه من الأفضل انتظار الماء الأبيض إلى أن يجمد ويصبح النظر ضعيفاً جدا لأن هذا يشكل خطرا شديدا على العين ويقلل من نسبة نجاح عملية الماء الأبيض.

يعتبر أفضل وقت لإزالة الماء الأبيض بعد استشارة الطبيب هو بمجرد ظهور علامات ضعف النظر.

كيف تجرى عملية الماء الأبيض ؟

يتم إزالة الماء الأبيض ( العدسة المعتمة ) تحت التخدير الموضعي باستخدام تقنية الفاكو من خلال فتحة صغيرة لا تتعدى 2 ملم ويتم استبدال العدسة المعتمة بعدسة ذات تقنية وكفاءة عالية داخل العين.

ماهي العدسة المزروعة ؟

بما أن العتامة تحدث في عدسة العين ويتم إزالة تلك العدسة فلا بد من استبدالها بعدسة أخرى لكي لا تختل قوة العين ويتمكن الشخص من الرؤية بوضوح وهذه العدسة البديلة لها قياسات وأنواع مختلفة.

ماهي أنواع العدسة المزروعة؟

1 . العدسات أحادية البؤرية ( Monofocal IOL ) : عادة يتم زراعة هذا النوع من العدسات التي تمكن الشخص من رؤية واضحة نسبيا عن بعد، أما بالنسبة للنظر عن قرب فلابد من استخدام نظارة للقراءة.

2 . العدسات المصححة لانحراف النظر ( اللابؤرية – الاستجماتزم ) ( Toric IOL ): تصحح هذه العدسات العيوب اللابؤرية بالإضافه إلى التصحيح المذكور سابقا في العدسات الأحادية البؤرية، ولا بد أيضا من استخدام نظارة للقراءة .

3 . العدسات متعددة البؤرية ( Multifocal IOL ): صممت هذه العدسات بحيث تمكن الشخص من الرؤية عن بعد وكذلك تمكن الشخص من القراءة في آن واحد دون الحاجة لاستخدام نظارات للأشياء القريبة.

4 . العدسات ذات خاصية تكيفية مع العين ( Accommodating IOL ): تعد هذه العدسات الأحدث من بين العدسات السابقة وهي شبيهة في نتائجها بالعدسات متعددة البؤرية.

ماهي العدسة المناسبة لي ؟

فقط طبيبك يستطيع اختيار العدسة المناسبة لك حسب حالة العين ومتطلبات النظر.

ماهي التعليمات المهمة والمحظورات بعد عملية الماء الأبيض ؟

1 . -اتباع تعليمات الطبيب بدقة.

2 . -استخدام القطرات في وقتها مع غسل اليدين قبل ذلك.

3 . -استخدام واقي العين أو النظارة في جميع الأوقات.

4 . -عدم دعك العين أو غسلها مباشرة بالماء.

5 . -الابتعاد عن الأماكن التي تحتوي على الدخان أو الغبار أو أماكن تواجد الحيوانات والطيور.

6 . -عدم الإكثار من الحركة وعدم حمل الأشياء الثقيلة في الأيام الأولى للعملية.

7 . -يمكنك مشاهدة التلفاز أو القراءة بعد العملية.

8 . -عند حدوث أي ألم، احمرار أو ضعف مفاجئ في النظر يجب مراجعة الطبيب فورا.

9 . -لا يؤدي التعرض للروائح العطرية أو شمها لأي ضرر أو خطورة على سير العلاج أو نجاح العملية.

-10 . لا يوجد حمية غذائية خاصة بعمليات الماء الأبيض لكن يجب اتباع الحمية لمن يعاني من أمراض باطنية مثل مرض السكري.

العين الكسولة عند الطفل.. التأخر في العلاج قد يُبقي البصر ضعيفاً ومقارباً للعمى مدى الحياة!
عمليات الحول من العمليات الآمنة وعلاج فعال لحالات عدم استقامة العينين

يعرف الكسل البصري بعدم نمو الخلايا التي تستقبل الضوء في مركز الإبصار بالمخ في السنوات الأولى من عمر الطفل . يحدث كسل العين عندما تكون حدة البصر في إحدى العينين أقل من الأخرى بدون وجود اي سبب عضوي ظاهر، كما يحدث كسل العين عند وجود مرض عضوي بالعين مثل:
–  وجود ماء أبيض خلقي.
–  وجود إصابة بالعين لدى الأطفال الذين هم في طور النمو ينتج عنها إما سحابه بالقرنية أو ماء أبيض.
–  وجود ارتخاء بالجفن العلوي ( خلقي ) بحيث يغطي البؤبؤ ويمنع الرؤية.
–  يحدث كسل العين أيضا في أغلب حالات الحول.
والحول هو اختلال وضع العينين أو إحداهما، حيث تكون إحدى العينين منحرفة إما الى الداخل ، او الى الخارج وفي حالات قليلة الى الأسفل او الأعلى.
ويقدر بأن 5 % من الأطفال مصابون بنوع من أنواع الحول ولذلك لابد من فحص عيون الأطفال خلال السن الحرجة لنمو العين ( أول سبع سنوات من عمر الطفل ).

اسباب الحول عند الأطفال : 
أسباب خلقية
–  العيوب الانكسارية مثل طول النظر أو قصر النظر.
– بعض الأمراض ومشاكل العين التي لا يمكن للأهل ملاحظتها مثل :
أورام الشبكية الخبيثة.
–  النزيف في السائل الزجاجي.
–  أورام الدماغ.
–  التهابات في العصب المغذي للعضلة المصابة.
–  بعض المتلازمات المرضية لدى الأطفال قد يصاحبها وجود حول في العين.
بعض الأفكار والأخطاء الشائعة فيما يخص التعامل مع الحول لدى الأطفال :
–  لبس النظارة الطبية والمداومة عليها يضعف النظر أو يجعل الطفل ( يتعود ) عليها.
–  الحول عند الأطفال من الممكن أن يزول تدريجيا وبدون علاج.
–  الأفضل تأخير علاج الحول إلى أن يكبر الطفل .
–  النظارات الطبية يلبسها الطفل فترة ثم لابد من تركها.
–  أفضل علاج للحول هو العملية.
علاج الكسل وحول العين عند الأطفال :
كلما أمكن الإسراع في علاج العين الكسولة عند الطفل كلما كانت الفرصة أكبر في استرجاع البصر الذي فقد بسبب كسل العين، حيث ان كسل العين لا يمكن علاجه بعد 7 – 8 سنوات ومعنى ذلك أنه قد يبقى البصر في هذه العين ضعيفا مقاربا للعمى مدى الحياة.
وهناك طرق كثيرة لعلاج كسل العين منها تغطية العين السليمة لحث العين الكسولة على العمل والتركيز، وبالتالي فإن الرؤية تتحسن فيها وقد تكون التغطية مصاحبة لوصف نظارات طبية لمساعدة العين على الإبصار بأوضح صورة ممكنة، ومواعيد محددة للمراجعه لكل طفل كل حسب حالته وعمره وسبب كسل العين عنده.
يجب مراعاة الطفل من قبل الأهل والحرص على التعاون مع الطبيب وعدم تأجيل مواعيد المراجعة لما فيه مصلحة الطفل ، وفي معظم الحالات التي يكون فيها حول العين هو سبب الكسل ينصب الاهتمام على علاج الكسل في المقام الأول ، ثم يأتي دور إصلاح الحول.

ويكون علاج الحول بعلاج الأسباب التي أدت الى الحول ، ففي الحول المصاحب للعيوب الانكسارية يكون العلاج باستعمال النظارة الطبية ويكون الاستخدام المنتظم اليومي الكامل هو طريقة العلاج لتفادي حدوث الكسل الوظيفي وقد يكون التدخل الجراحي هو الطريقة الوحيدة لعلاج الحول وبالأخص في حالات ضعف العضلات الخاصة بحركة العين. وتعتبر عمليات الحول من العمليات الآمنه وهي علاج فعال لحالات عدم استقامة العينين، إذا توفرت الكفاءات الطبية المتخصصة لتلك الحالات.
أهمية الفحص المبكر
عند ظهور الحول يجب عرض الطفل على طبيب العيون للتأكد من وجود الحول ومن ثم معرفة سببه والتأكد من عدم وجود بعض أمراض العين الخطرة مثل أورام الشبكية الخبيثة او اورام الدماغ التي تظهر بصورة حول كأحد الأعراض المصاحبة للمرض.
وفي حالة التأكد من عدم إصابة الطفل بتلك الأمراض الخطيرة، يتم تشخيص سبب الحول وعلاجه لمنع حدوث الكسل الوظيفي لدى الطفل.
بعض النصائح والإجابات النافعة :
– يوضع الغطاء على العين بدون أن تترك أي ثغرة يستطيع الطفل الإبصار من خلالها.
– لا يسمح بوضع الغطاء فوق زجاج النظارة وإنما يكون الغطاء مباشرا على بشرة الوجه إلا في حالات استثنائية مثلاً (حساسية أو تقرح الجلد.(
– تذكر أن الاستسلام لرغبة الطفل بخلع الغطاء لعدم ارتياحه له معناه أن فعالية العلاج تقل وأمده يطول ، وقد يسبب ضعفا شديدا بالبصر لا يمكن علاجه مطلقا.
– قد يسبب الغطاء في بعض الحالات حساسية على الجلد حول عين الطفل عندئذ تطلب المشورة من الطبيب لعلاج هذه الحساسية.
– تذكر أن كسل العين لا يمكن علاجه بعد سن 7 سنوات ومعنى ذلك أنه قد يبقى البصر في هذه العين ضعيفاً مدى الحياة.
الحول لدى الكبار:
الأسباب:
– خلل أو تلف في أعصاب العضلات المحركة للعين وينتج عن بعض الأمراض مثل داء السكري أو ارتفاع ضغط الدم أو ارتفاع في ضغط السائل المحيط بالدماغ.
– إصابة شديدة بالرأس كالتي تنتج عن حوادث المرور، أو السقوط من علو.
– بعض الأدوية المسببة لارتفاع ضغط السائل المحيط بالدماغ ، مثل حبوب منع الحمل أو الكورتيزون.
– اضطرابات بعض الغدد الموجودة في الجسم مثل الغدة الدرقية.
– أمراض مراكز التحكم في حركة عضلات العين مثل التصلب اللويحي.
– بعض الحالات النادرة يكون سبب الحول المفاجئ هو تواجد توسع شديد في وعاء دموي في الدماغ يؤدي إلى الضغط على العصب الحركي للعين مؤدياً للحول.
علاج الحول لدى الكبار
عند ظهور الحول لدى الكبار يجب إجراء بعض الفحوصات الطبية لتشخيص السبب المؤدي للحول مثل داء السكري أو الأورام الدماغية، أو ارتفاع الضغط للسائل المحيط بالدماغ.
قد يختفي الحول في معظم الحالات بعلاج مسبباته المذكورة آنفاً. وفي الحالات التي لا يتم اعتدال الحول تلقائياً خلال ستة أشهر من ظهوره، يتم تعديل الحول جراحياً.
والعين المصابة بالحول بعد التعديل الجراحي قد لا تماثل العين السليمة في الشكل والحركة، كما أن التدخل الجراحي في تلك الحالات من الحول لدى الكبار يكون لتحسين المظهر الخارجي للعين فقط وليس لتحسين القدرة على الإبصار.

إصابات العين قد تؤدي إلى فقدان دائم للرؤية !
من الممكن أن تتعرض لمحاليل أو مواد كيميائية ولأجسام حادة أو التهابات ميكروبية سطحية

د.أحمد بن عبد الرزاق الصالح

الإصابات تحدث للإنسان في جميع مراحل العمر وفي كل مجتمع. هناك العديد من الدراسات التي اهتمت برصد أنواع الإصابات والشائع منها لمعرفة أسباب حدوثها لتفاديها. الوقاية من الخطر هي أفضل الطرق لمعالجة المجتمع، والنهوض بالوعي لدى الأفراد أمر حتمي يساهم في منع الإصابات أو التخفيف من وطأتها.

إصابات العين تتراوح من الإصابات الطفيفة جداَ، مثل دخول الصابون بالعين، إلى كارثة قد تؤدي إلى فقدان دائم للرؤية.

1. – التعرض للمواد الكيميائية:

غالباً ما تكون هذه الإصابات نتيجة لتعرض العين لمحاليل أو مواد كيميائية ويمكن أن تتعرض العين لها بعدة طرق مثل الصابون والسوائل المنظفة، الواقي من الشمس والعطور، الغازات المسيلة للدموع ومحاليل مكافحة الآفات الزراعية وهذه المواد تكون في المقام الأول مهيجات للعين ولا تسبب ضررا دائما. أما الأحماض والقلويات فهي مواد كاوية يمكن أن تسبب أضرارا بالغة.

إذا تعرضت العين لأي من هذه المواد فعليك أن تبدأ على الفور بغسل العين بماء غزير مع فتح الجفنين جيداً بشكل مستمر وعدم الضغط على العين لحين التأكد من أن المادة الكيميائية قد خففت أو أزيلت تماماً من العين والتوجه الفوري للمعالجة الإسعافية في الطوارئ. إن التأخر في غسل المادة الكيميائية يسمح بتغلغلها أكثر وفي حال عدم توفر الماء يمكن غسل العين بأي سائل نظيف مثل الحليب أو الشاي البارد.

ويجب عدم التهاون في اتباع تعليمات السلامة في التعامل مع المواد الكيميائية وطرق تخزينها بشكل عام.

2.– الإصابات النافذة والأجسام الغريبة:

غالباً ما تكون هذه الإصابات نتيجة لتعرض العين لأجسام حادة مثل أدوات المطبخ الحادة وأدوات الخياطة وألعاب الأطفال الحادة وإمكانية حدوث هذا النوع من الإصابات كبيرة جداً. قد تصيب هذه الأجسام الملتحمة كالرمال وشظايا المعادن والزجاج. وقد تصيب القرنية، وذلك يؤدي إلى حساسية شديدة للضوء وألم وتدميع. وقد تكون عميقة داخل القرنية أو بأي جزء آخر من العين.

عند التعرض لهذا النوع من الإصابات يجب عدم لمس العين أو دعكها وعدم محاولة إزالة الجسم الغريب من العين وإنما تغطيتها بشاش نظيف جداً بعد إغلاق الجفن مع عدم استخدام أي علاج والتوجه لأقرب طبيب عيون فوراً.

يمكن الوقاية من هذه الإصابات بوضع النظارات الواقية لمن يقومون بأعمال صناعية.

3.– الالتهابات الميكروبية السطحية:

عند إصابة العين بالتهابات ميكروبية سطحية فإن بياض العين يكون مشوباً باللون الأحمر، قد يكون الالتهاب فيروسياً أو بكتيرياً. وتكون الالتهابات البكتيرية مصحوبة بإفرازات كثيرة صفراء اللون خصوصاً بعد الاستيقاظ من النوم تسبب التصاقاً بين الرموش ويمكن تخفيف الالتصاق بتنظيف العين باستخدام الماء المغلي بعد تبريده بشكل متكرر وذلك لحين الحصول على العلاج المناسب من قبل الطبيب المختص ويجب عدم استعمال القطرات بدون استشارة الطبيب.

4.– الإصابات السطحية

تتعرض العين للإصابة بالخدوش السطحية مثل التعرض لأشعة اللحام أو خدشها بأجسام غير حادة مثل طرف الإصبع مما يسمى (بالخطفة) . وهذه الحالات يصاحبها ألم يمكن تخفيفه بتغطية العين بشاش نظيف جداً بعد إغلاق الجفن ولذلك لتخفيف الألم المصاحب لحركة الجفن على سطح القرنية المخدوشة مع عدم استخدام أي قطرة مخدرة لأن عملها مؤقت ولها مضاعفات كثيرة مثل تهتك القرنية المؤدي إلى فقدان البصر. وإنما تغطية العين لحين الحصول على العلاج من قبل الطبيب المختص.

 – 5.إصابات العين عند الأطفال:

هناك الآلاف من الأطفال الذين يصابون سنوياً في المنزل أو أثناء اللعب أو في السيارة. ويمكن لهذه الإصابات أن تؤثر على رؤية الطفل أو حتى تصيبه بالعمى لا قدر الله .

يمكن تجنب هذا النوع من الإصابات بعمل التالي:

– منع الأطفال من اللعب أو المزاح بزجاجات المشروبات الغازية المقفلة وإبعاد فوهة الزجاجة عن الوجه والعينين عند فتحها.

– يجب اختيار الألعاب المأمونة التي تتناسب مع عمر الطفل، مع تجنب شراء الألعاب القاذفة مثل السهام والأقواس التي يمكن أن تنطلق فتصيب العين من مسافة بعيدة.

– يجب الإشراف على الأطفال أثناء لعبهم وتعليمهم الأنشطة المأمونة حتى يأخذوا الحذر من نوع اللعب.

– يجب حفظ مواد التنظيف والمواد المطهرة والكيماوية في مكان آمن وبعيد عن متناول الأطفال حيث إن هذه المواد ممكن أن تسبب حروقا خطيرة إذا لامست العين.

– عدم السماح للأطفال أبداً باللعب بالألعاب النارية إذ انها قد تشكل خطراً على الجميع.

– إبعاد الأطفال عن أدوات المطبخ التي يمكن أن تشكل خطراً.

– الحرص على تعليمات سلامة الأطفال أثناء ركوب السيارة بوضعهم في المقعد الخلفي واستخدام المقاعد الخاصة وربط حزام الأمان.

–  لا تسمح لأطفالك باستخدام أقلام الليزر.

– علم أطفالك كيفية حماية أعينهم وذلك بعدم النظر إلى الشمس مباشرة فقد يتلف ذلك الشبكية.

-يجب استخدام الأدوية التي يصفها الطبيب فقط، وألا نجرب أي نوع من القطرات المخصصة للعين إلا بعد استشارة الطبيب المختص.

نعمة البصر من أدق الحواس التي يتمتع بها الإنسان، يجب المحافظة على هذه النعمة. ونسأل الله السلامة..